تونس – بريتش غاز تتعرض لتضييقات في نقطة وإنتاج الغاز مهدد

بي جي تونس British Group Tunisia من أكبر المستثمرين الأجانب في تونس حيث استثمرت أكثر من 3,5 مليار دولار إلى موفّى سنة 2010 و ساهمت بدرجة كبيرة في اقتصاد تونس لأكثر من 20 سنة. خلال الشهرين الماضيين واجهت بي جي تونس أزمة اجتماعية عصيبة في مرفقيها لمعالجة الغاز صدربعل و حنبعل في نقطة. و هذا يعوق السّير السّلس لعمليّاتها…



تونس – بريتش غاز تتعرض لتضييقات في نقطة وإنتاج الغاز مهدد

 

بي جي تونس British Group Tunisia من أكبر المستثمرين الأجانب في تونس حيث استثمرت أكثر من 3,5 مليار دولار إلى موفّى سنة 2010 و ساهمت بدرجة كبيرة في اقتصاد تونس لأكثر من 20 سنة. خلال الشهرين الماضيين واجهت بي جي تونس أزمة اجتماعية عصيبة في مرفقيها لمعالجة الغاز صدربعل و حنبعل في نقطة. و هذا يعوق السّير السّلس لعمليّاتها.

 

كما تناقلته وسائل الإعلام من قبل فان شركة بي جي تونس بذلت جهودا جبارة للتّعامل مع مشاغل الأهالي القاطنين بجوار مرافقنا لمعالجة الغاز في نقطة و المساهمة في التنمية المستديمة للمنطقة. وحصل إتفاق مع ممثلي سكّان المنطقة و وزارة الصناعة و التكنولوجيا بحضور الوالي و الجيش الوطني و الحرس الوطني والّذي يشتمل على الإجراءات التّالية:

 

– توفير 50 فرصة شغل لمتساكني المنطقة المجاورين لمواقع بي جي تونس
– توفير 10 فرص شغل ضمن بي جي تونس لفائدة أصحاب الشّهائد العليا من أبناء المنطقة
– توفير 70 فرصة شغل عن طريق الولاية مموّلة من طرف بي جي تونس
– تخصيص ميزانيّة بقيمة 2 مليون دولار في سنة 2011 لتمويل الأنشطة الاجتماعيّة و مشاريع القروض الصّغرى.

وقد علمنا أنه بالرغم من حصول هذا الاتفاق فان أفرادا من سكّان المنطقة مازالوا ينقضون تعهداتهم و يهددون موظفي بي جي تونس التونسيين و الأجانب و احتجزوا بعض الرهائن لثماني ساعات يوم الجمعة 25 مارس وهي وضعية لا يمكن تحمّلها إنسانيا. و ما زالت مواقع الشركة تتعرّض لمنع الدخول و الخروج خلال الأسبوع المبتدئ في 28 مارس الّذي تخلّلته أعمال عنف و اعتداءات على الموظفين حسب آخر بلاغات الشركة.

 

وتذكر بي جي تونس أن لها أولويتين رئيسيتين وهما سلامة موظفيها و متعاقديها من جهة و من جهة أخرى الوفاء لتعهداتها إزاء تونس من خلال مواصلة إنتاج 50 بالمائة من الاستهلاك القومي الداخلي من الغاز والّذي يشكّل أمرا حيويا بالنسبة للبلاد.

 

وقد نعتت الشركة التصرفات التي ذكرت بأنها تصرفات غير مقبولة تحمل تهديدات و هي ذات نتائج سلبية للجميع بما في ذلك تونس. وأعلنت الشركة بصفة رسمية أنها لن تشرع في تنفيذ الاتفاقات إلا عند تأمين سلامة عمالتها و النفاذ بحرية إلى مواقعها.وحالما يعود الهدوء و الوضع الطبيعي على أساس مستديم.

 

 

أضف تعليقاً

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.