إعداد حملة رقابيّة لجودة الخدمات في الوحدات الفندقية خلال الموسم السياحي الصيفي

استعدادا لإنجاح الموسم السياحي الصيفي برمجت وزارة السياحة والصناعات التقليدية جملة من التدخلات منها الإعداد لحملة رقابيّة وطنية لجودة الخدمات المسداة في الوحدات الفندقية خلال الموسم السياحي الصيفي.
وأقر مجلس وزاري مضيق حول القطاع السياحي انعقد مؤخرا، برمجة حملة تفقد بين وزارة السياحة والصناعات التقليدية مع وزارة الصحة لمراقبة المسابح والشواطئ التابعة للنزل للتوّقي من الأمراض المنقولة عبر المياه.
وبلغ عدد زيارات التفقد خلال الثلاثي الأول من سنة 2017 حوالي 3332 زيارة وهو ما يمثل زيادة بنسبة 32 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2016.
وفي ما يخص التأمين الذاتي للمؤسسات السياحية فإن الإحصائيات، التي أوردها المجلس الوزاري، تظهر أن عدد زيارات التفقد لمنظومة التأمين الذاتي والوقاية إلى موفى ماي 2017 بلغت 350 زيارة.
وتم وضع دليل مرجعي للتأمين الذاتي في إطار التعاون التونسي الألماني وتكوين متفقّدي السياحة من قبل خبراء ألمان في هذا المجال لمعاضدة مجهودات المصالح الأمنية والإحاطة بأعوان المؤسّسات السياحيّة.
كما حرص المشرفون على القطاع السياحي على توزيع أكثر من 8000 مطوية و1500 قرص مضغوط على المؤسّسات السياحيّة تحتوي على فيلم قصير حول التقييم والتدخل في حال وجود أشياء مشبوهة وكيفية الاستجابة عند حدوث هجوم مسلح بالإضافة إلى التعرف والإعلام عن عمليات الاستطلاع المشبوهة.
وتم ارساء منظومة إعلاميّة تمكّن من المتابعة الحينيّة للرحلات السياحيّة وتساعد على التدخّل الفوري.
وقام صندوق حماية المناطق السياحيّة، في اطار التدخل في مجال النظافة والعناية بالمحيط، بتمويل مشاريع بيئيّة لفائدة البلديّات السياحيّة وذلك للعناية بنظافة المسالك السياحيّة في حدود 4 مليون دينار.
كما ساهم في تمويل برنامج التنظيف الآلي للشواطئ لسنة 2017 بقيمة 5ر1 مليون دينار مع تخصيص مبلغ 600 ألف دينار لنظافة المنطقة السياحية ياسمين الحمامات للاستعداد للموسم السياحي.
واعتبر المجلس الوزاري المضيق أن هذه التدخّلات تظل محدودة ويبقى دور وزارة الشؤون المحلية والبيئة مهم جدّا لتحسين وضعية المحيط وخاصة في المسالك والمناطق السياحية وذلك باعتبار أن نظافة المحيط تبقى من أولويات وإنتظارات السائح على غرار المسألة الأمنية.

أضف تعليقاً

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.