القضاء على 3 ارهابيين كانوا قد تبادلوا اطلاق النار مع وحدات الحرس قرب المركز الحدودي ببودرياس


أفاد الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني العميد خليفة الشيبانى بـأن الدرك الجزائري تمكن من القضاء على 3 ارهابيين كانوا قد فروا الى التراب الجزائري بعد أن تبادلوا اطلاق النار مساء يوم الثلاثاء الماضى، مع وحدات من الحرس الوطني قرب المركز الحدودي للحرس الوطني ببودرياس التابع لفرقة الحدود البرية للحرس الوطني بتالة(القصرين) .

وأضاف الشيبانى في تصريح اليوم الأحد لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن السلطات الجزائرية أعلمت تونس ، بأنه تم القضاء على الإرهابيين ، مشيرا الى أنه تم اجراء التحاليل الجينية اللازمة من اجل تحديد هويات هذه العناصر الإرهابية.

تجدر الإشارة الى أن وزارة الداخلية أكدت في بلاغ لها، أن المجموعة الإرهابية كانت بصدد رصد مقر فرقة الحدود البرية للحرس الوطني ببودرياس والمراكز الحدودية المتقدّمة التابعة لها من موقع غابي مرتفع ومشرف على الممرات والمسالك المؤدية إلى تلك الوحدات.

وبينت أن وحدات الحرس الوطني كانت تنقلت على عين المكان بناءً على توفر معلومات مفادها وجود ثلاثة غرباء ملتحين، على مقربة من المركز، مضيفة أنه قبل وصول الوحدات على عين المكان، في منطقة على مقربة من رسم الحد التونسي الجزائري وبعيدا عن المركز الحدودي ببودرياس حوالي 03 كلم ، قامت ثلاثة عناصر إرهابية ملتحية وحاملة لحقائب ومرتدية للباس طائفي، بإطلاق النار من مسافة بعيدة على دورية للحرس الوطني.

كما أبرزت أن الوحدات الحدودية للحرس الوطني ببودرياس قامت بالرد عليهم ومطاردتهم وملاحقتهم، ومواصلة تبادل إطلاق النار معهم، لتلوذ على إثر ذلك العناصر الإرهابية بالفرار بعمق الجبل بإتجاه التراب الجزائري ، دون تسجيل أية إصابات في صفوف وحدات الحرس الوطني المشاركة في العملية.

أضف تعليقاً

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.