وقفة احتجاجية لباعة مياه الشرب أمام مقر ولاية منوبة للمطالبة بتقنين القطاع

نظم أكثر من 50 بائع لمياه الشرب وقفة احتجاجية، صبيحة اليوم الاثنين، امام مقر ولاية منوبة للمطالبة بالسماح لهم بممارسة نشاطهم، ووقف حملات التصدي لظاهرة الاتجار بمياه الشرب وتحرير المخالفات في حقهم، مؤكدين ان هذا النشاط انتشلهم من الفقر والبطالة وهو مصدر رزقهم الوحيد ، وفق ما أفاد به عدد منهم في تصريحات متطابقة لمراسلة (وات) بالجهة.
وأوضح المتحدث باسم المجموعة، مهدي السلامي ،انه بانطلاق عمل الشرطة البيئية، وتكثيف حملات وحدات الامن والحرس ومصالح الإدارات الجهوية للصحة والتجارة لتضييق الخناق عليهم، تضررت تجارتهم و اثقلت كاهلهم المحاضر والمخالفات (750 دينار للمخالفة)، مشيرا إلى أن ما زاد الطين بلة بالنسبة إليهم هو حجز أوعيتهم وصهاريجهم وبعضها من مادة “الاينوكس” والتي يفوق ثمن الواحدة منها 3 آلاف دينار .
زذكر زميله، حمادي العياري ، ان هذا النشاط بات يشغل في الجهة اكثر من 400 شخصا من العاطلين عن العمل، ويعيل عائلاتهم اذ يتم جلب المياه من مجاز الباب من ولاية باجة وطبربة والمرناقية بمنوبة وعدد من المناطق الأخرى، لبيعها داخل الاحياء الشعبية في تونس الكبرى وأحيانا وفي لايات اخرى، حيث يقتني المواطن ذو الامكانيات المحدودة وعاء بسعة 10 لترات بمبلغ 500 مائة مليم فقط.
وطالب المحتجون بضرورة تقنين الظاهرة ووضع كراس شروط خاص بهذا النشاط للحفاظ على مصدر رزقهم الوحيد وقوت عائلاتهم، مبدين استعدادهم لتوفير صهاريج صحية من مادة “الاينوكس” عوض البلاستيكية والعمل في اطار القانون، حسب تعبيرهم .
في المقابل، شدد والي منوبة، احمد السماوي، في تصريح لمراسلة (وات) بالجهة على ان الاتجار بمياه الشرب غير قانوني مهما اكتسى من صبغة اجتماعية ولا مستقبل له خاصة وان النية تتجه في الفترة القادمة الى خلط مياه بني مطير بمياه مركب غدير القلة في كافة المناطق بولاية منوبة.
وأوضح ان ظاهرة بيع الماء تسببت في الايام الاخيرة في نقص وانقطاع المياه بمعتمديات طبربة والمرناقية وذلك اثر تعمد بعض المواطنين المنتفعين بالربط المنزلي بيع كميات كبيرة من الماء من حنفياتهم الخاصة لفائدة أصحاب الشاحنات المعدة لنقل الماء قصد المتاجرة بها مع إدخال تغييرات على نقطة الربط بالشبكة مثل إزالة العداد المائي او استعمال مضخة لشفط المياه مباشرة من القناة وهو ما أثر على تدفق المياه و قلص مداخيل مجامع التنمية لمياه الشرب وعمق عجزها عن مجابهة المصاريف بما في ذلك خلاص الشركة الوطنية للاستغلال وتوزيع المياه والشركة التونسية للكهرباء والغاز.
وأعرب خلال لقائه بباعة الماء عن استعداد الولاية لدعم موارد الرزق للراغبين منهم في الانتصاب للحساب الخاص، إلى جانب تحديد موعد لقاء بهم الخميس القادم للنظر في وضعياتهم حالة بحالة، داعيا اياهم الى إيقاف نشاطهم فورا .
من جانبه، أكد المدير الجهوي للتجارة، ياسر بن خليفة، لمراسلة (وات) ان مصالح المراقبة الاقتصادية تمكنت، منذ بداية الصيف، من تحرير 9 مخالفات تتعلق بمسك وترويج منتوجات لا تتوفر على المستلزمات العامة للصحة والسلامة في وسائل نقل البضائع، والمتاجرة بمواد مدعمة،
واشار المندوب الجهوي للفلاحة، فائز مسلم، من جهته، انه في اطار التحكم في منظومة مياه الشرب، تم تكثيف مراقبة المنظومات المائية الريفية بالجهة وتوعية الهيئات المسيرة لتلك المجامع بخطورة بيع الماء والإجراءات الصارمة التي ستتخذ في حق المخالفين.

أضف تعليقاً

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.