أخبار

تونس- معلوم إضافي وإجراءات جديدة للحصول على تأشيرة فرنسا




تونس- معلوم إضافي وإجراءات جديدة للحصول على تأشيرة فرنسا

 

انتهى العمل منذ مدّة بقبول مطالب التأشيرة في مقرّ السفارة الفرنسية بنهج يوغسلافيا بالعاصمة، وأصبحت "تي أل أس كونتاكت" ، (TLS Contact) التابعة لشركة "تيلبرفومونس"، الجهة المكلفة بقبول هذه المطالب.

 

ويأتي هذا التغيير نتيجة للاكتظاظ الذي كانت تشهده سفارة فرنسا أمام الطلبات المتزايدة للحصول على التأشيرة، وفق ما صرحت به مارتين قامبار تريبوسيان القنصل العام لفرنسا بتونس خلال ندوة صحفية بالأمس.

 

وحسب هذه المسؤولة، ناهز عدد مطالب الحصول على التأشيرة حوالي 93 ألف مطلب سنويا. علما أنّ دراسة هذه المطالب تتمّ حالة بحالة، وهو ما يجعل معالجة مطالب التأشيرة عملا مرهقا، لم يعدّ يتحمله قسم الشؤون القنصلية الفرنسية.

 

وأكدت مارتين أنّ تحويل معالجة مطالب التأشيرة إلى "تي أل أس كونتاكت" سيقلص آجال دراسة الملفات للإجابة عن مطالب الفيزا إلى أجل لا يتجاوز 5 أيام، فيما كانت الإجراءات من قبل تطول إلى مدةّ تتجاوز الأسبوع، مما يؤخر تسليم جوازات السفر ويتسبب في تذمر أصحابها.

 

وأشارت إلى أنّ الظروف التي ستصحاب عملية تقديم المطالب إلى "تي أل أس كونتاكت" ستكون "أفضل" مما كانت عليه أمام سفارة فرنسا، حيث كانت الطوابير طويلة سواء في تقديم المطالب أو تسلم "الفيزا" واسترجاع الجوازات إضافة إلى سوء التنظيم وضيق المكان.

 

ولا يمكن التوجّه إلى مقرّ الشركة المذكورة لتقديم المطلب، إلا عبر موعد مسبق يقع الحصول عليه عبر الموقع الالكتروني للشركة www.tlscontact.com  أو عبر رقم الهاتف 71.169.200. ثمّ، يقع منح موعد لصاحب المطلب عبر البريد الالكتروني أو الهاتف.

 

وعند التوجه لمقرّ الشركة بضفاف البحيرة (خلف مقرّ بيجو) في الموعد الذي تمّ تحديده، يقع تقديم المطالب مع معلوم التأشيرة وقيمته بـ125 دينارا.

 

 لكن الآن سيضاف إليه معلوم جديد لفائدة الشركة بـقيمة 49 دينارا، لقاء التثبّت من الملف في مدة قيل إنها لا تفوق 40 دقيقة. لتصبح جملة المصاريف في حدود 174 دينارا.

 

وهذا الإجراء المعمول به منذ أسابيع قليلة تسبب في استياء عارم لدى الناس باعتبار العبء المادي الإضافي، الذي يتحملونه مقابل خدمات كانت تسدى إليهم في الماضي مجانا.

 

علما أنّ عمل الشركة المذكورة يقتصر على قبول مطالب التأشيرة، بينما تقع دعوة طالب التأشيرة للتوجه إلى مقر القنصلية الفرنسية بالعاصمة لأخذ البصمات والصورة، وهو ما يزيد في تعقيد الأمور وفي نفقات التنقل وضياع الوقت.

 

ويقع إلغاء مطلب الفيزا إذا لم يتقيد كل شخص بهذا الموعد الإجباري.

 

ولا تقبل "تي أل أس كونتاكت" إزعاج الأطفال التي تقل أعمارهم عن 12 سنة، وبالتالي لا تسمح لأوليائهم بمصاحبتهم إلى مقرّها عند تقديم ملفات التأشيرة.

 

هذا بالإضافة إلى أنّ العديد من طالبي التأشيرة ممن لا يحذقون استخدام الإنترنت أو لا يجيدون استعمال اللغة الفرنسية سيواجهون صعوبة في الحصول على موعد بواسطة النفاذ إلى الموقع الالكتروني للشركة، والذي لا يوجد فيه خيار باللّغة العربية.

 

كما يقع إعلام طالبي التأشيرة عبر رسالة قصيرة بالهاتف الجوال بموعد آخر في غضون خمسة أيام للتوجه من جديد إلى مقر الشركة لاستلام الجواز والفيزا في صورة قبول المطلب أو الجواز فقط عند رفض المطلب، وهو إجراء يزيد من إرهاق الناس بسبب كثرة التنقلات.

 

إلى ذلك، يطرح معالجة المعطيات الشخصية الموجودة بملفات طالبي التأشيرة تساؤلات حول الضمانات الكافية لمعالجة الملفات بكامل السرية واحترام الحق في حماية المعطيات الشخصية رغم تطمينات المسؤولين في السفارة الفرنسية.

 

خ ب ب


3 تعليقات

  1. sba7 el5ir ebrabi 7abi nesel a3la borjman

  2. ki we7ed i7eb ya3mel voyage l france chnowa lawra9 lmatlob

  3. lawra9 lmatlouba lele visa ?

اضف رد


4 − = 2

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

أحدث المقالات